المـلـحـق

1ً- القريتين ( أهلها وأصلهـم ):


ذكرنا في الباب الثانـي وجود مخطوطتين حول أصول بعض العائلات فـي القريتين, إحداها نشـــــــــرتها عام 1992م, علماً أن النســـــخة الثانية نشــرها الباحث ســــــــــليم نعيم الزهراوي في كتابه ( جذور ريف حمص ), وما نشره الزهراوي يتضمن معلومات خاطئة ومخالفة للنسخة التي نشرت عام 1992م في كثير من النقاط, ولذا قمت بالرد على ماجاء في الكتاب المذكور, وأرسل هذا الرد إلى صحيفة العروبة تحت عنوان ( الهالوك في جذورالقريتين، والهالوك نبات متطفل يضعف البنات).

و رغم النقد الواسع لما تتضمنه من معلومات, أجدنـي مضطراً لنشر ما جاء فيها من فقرات مخالفة للمعلومات التي أخطأ فيها الباحث نعيم الزهراوي, والمخطوطة بعنوان ( القريتين – أهلها وأصلهم ) :

 (( 1 - آل الفياض : هم من منطقة الجوف بالمملكة العربية السعودية, ومن عشيرة الدرعان, ومنهم رجل يدعى مغضب, هاجر إلـى القريتين مع أخوته إبان حرب الرشيد الأولـى منذ 450 عاماً, وسكن القريتين مع أخوته وحاشيته وعبيده, لكن أحد أخوته رحل وسكن في موتبين بحوران, والأخ الثاني سكن في حلب ولم يخلّف ذرية من بعده, أما الذي سكن في موتبين فله ذرية وعائلة كبيرة هناك, أما بالنسبة للذي سكن بالقريتين وهو مغضب وبعده ولده محمود, ومحمود خلّف أحمد بانـي الجامع الشرقي في البلدة واسمه مسجل عليه منذ 410 سنين, وأحمد خلّـف دعاس المعروف لدى العربان والبدو, والعائلة حتى الآن تعرف بالدعاس, وقد خلّف أسعد وسليم, أما أسعد فقد قتل رجلاً ورحل إلى حمص, وذريته تعرف بحمص بآل دعاس, وسليم خلّف خالد ومحمود وسعود وفارس والد فياض بالإضافة إلى عبد القادر وعرنة وشاها وهدلة ودرويش الذي قُتِلَ بيد أحد عبيده عندما كانا يلعبان بالمسدس وفارس السليم تزوج من عدة نساء, وكان أميراً للحجاج فقد حج أكثر من عشرين مرة, أما آخر امرأة تزوجها فكانت من عشيرة النعيم ومن شيوخها فهد السعيد وهي أم فياض وأولاد خالته في تدمر ومنهم شيخ تدمر محمد العبد الله بني عروق, وفي السخنة أحمد عبد العزيز وآل ملحم شيخ عشيرة الحسنة .... إلخ  ( نشرت هذه الفقرة لمخالفتها للوثيقة التي نشرها الزهراوي, وكذلك بالنسبة للفقرات الأخرى القادمة ).


 ثم تتحدث النسخة المنشورة عام 1992م عن تقسيم مياه وادي العين, وبعد ذلك عن  بقية العائلات وأصولها وهم :  2-  آل عساف 3 - آل رجب 4- آل براد وقشوع 5- آل صبرة 6- آل عواصي والدعافسة  7- آل زرير 8- آل شحادة العُمر 9- آل عباس 10- آل عفارة 11-  آل دروبـي 12- آل عبدالله ومشلب وصبيح 13-  آل الشلحة والسماعيل و هزاع 14-  آل الخطيب 15- آل عيروط.               

16 - آل رويشدي : أخذوا هذا الاسم واللقب من رجل يدعى إبراهيم الراشد الذي هرب من أرك حتى وصل إلى ضاحية القريتين حيث وجد فلاحين بمنطقة الخندق يشتغلون في الأرض وهم آل قرم فدخل على هذه العائلة فآووه عندهم وعاش معهم وتزوج إحدى بناتهم ومن آل رويشدي الظاهر والسوعان0         

 17 - آل قزولة  18- آل عنيزان  19 - آل نزال  20 - آل صالح   21- آل حميد.

والذي يمنع من كتابة التفاصيل لهذه الأسر, وجود أخطاء وإساءات لهذه العائلات الكريـمة في النسخة, وهذا غير مقبول نهائياً, ولاسيما أن هذه الوثيقة -  إن صحت التسمية – تعود إلى الستينيات من القرن العشرين دون أي سند علمي تستند إليه وإنما تعتمد غالباً الظن والتخمين, وبالتالـي ليس لها أية قيمة علمية أو تاريخية تذكر ولا سيما أنها لم تصدر عن عالمِ بالأنساب وبقبائل العرب أو مؤرخ, والأمر الآخر هو أنها أغفلت الكثير من عائلات القريتين ولم تتحدث عنها, وما يهمني هنا تفنيد الأخطاء التي وقع فيها الباحث نعيم سليم الزهراوي وهي أخطاء تسيء إلى تاريخنا العربي المجـيد. 

- بعد ذلك تتحدث النسخة عن العائلات  التي اعتنقت الإسلام من المسيحية :

1- آل شبلخ: اسلمت عند دخول خالد بن الوليد القريتين؟ ومنهم عرب وعثمان وشبلخ.

 ثم تتحدث عن : 2 -  آل بخيت   3- وآل غصن 4- وآل باكير.

- العائلات المسيحية في القريتين :

1- آل ماهر : وهو موسى ذهب لألمانيا ؟ ثم حنّا جد آل حنّا ومحفوظ وحريز ودرويش وعزرائيل وأحدهم المعروف موسى اعتنق الإسلام, ثم تتحدث عن :

   ثم تتحدث عن 2- آل زكيمـي  3- آل طعيمة  4- آل حنا 5- حريز الماهر  6-آل طحان 7- آل بيطار  8-  اليغامرة ( آل خزعل ) 9- آ ل عطا الله  11- آل خوري.

 وتتحدث عن  12 - آل شكور : جاؤوا من قرية الحدث قرب حوارين.

- ثم تتحدث عن أسماء نهارات الماء في القريتين :وهي نهار طعيمة, ونهار شندغلـي, ونهار قرينيص, ونهار بني خيال, ونهار بني جيلو، ونهار بني طحان, ونهار طيفور, وسبع نهارات مع آل فياض.(  انتهى النص بتصرف ).

ملاحظات : أورد هنا أهم نقاط الاختلاف بين ما نشره الباحث نعيم الزهراوي في كتابه المذكور تحت عنوان ( مديرية القريتين ) من الصفحة ( 149 وحتى 169 ) وبين هذه المخطوطة, وأعود وأكرر هـذه الوثيقة ليست تاريخية مطلقاً, ولا يعتمد عليها, فهي تعود إلى الستينيات من القرن العشرين, ونقاط الاختلاف التـي أود التركيز عليها هنا هـي :

  1. ورد في النسخة التي بحوزتـي حول آل فياض أنهم من عشيرة الدرعان من الجوف وأن مغضب قد هاجر إلى القريتين مع إخوته وحاشيته وعبيده, بينما السيد نعيم الزهراوي لم يذكر ذلك وإنما ذكر أن جدهم جاء على ناقة جرباء وهذا الكلام غير صحيح, وليس هناك دليل على ذلك ؟

  2. ليس في نسختي أي ذكر لآل العرندس بينما السيد نعيم الزهراوي جعل جدهم قد جاء إلى القريتين مع فرسان قبيلته لحماية طريق الحرير وأرجع نسبهم إلى مضر من عدنان وتعود إلى إسماعيل  أبو العرب المستعربة, كما رسم مشجرة لآل العرندس في القريتين دون غيرهم لغاية في نفسه لكنها معروفة.

  3. أكدت هذه النسخة إسلام موسى دون ذكر أي سبب, بينما عند السيد نعيم الزهراوي فقد أسلم موسى لحماية إخوته المسيحيين, والسؤال الذي يطرح نفسه ممن سيحميهم هذا الأخ ؟ هل من الصحابـي الجليل خالد بن الوليد وجيشه, والتاريخ لم يعرف فاتحاً أرحم من العرب, وهذا ما شهد به الأعداء قبل الأصدقاء, فالحقيقة جلية وواضحة, والشمس  لاتغطى بغربال.

  4. أكدت هذه النسخة مجيء آل شكور من الحدث دون ذكر أي سبب, بينما السيد نعيم الزهراوي جعل سبب مجيئهم هو الضغط بعد الفتح الإسلامي وأقول : إن الثابت تاريخياً هو أن جيش خالد بن الوليد مرّ بالقريتين ولم يمر نهائياً بالحدث, كما أن هذا الجيش لم يضغط على أحد حيث لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغيّ, فلماذا الضغط على عائلة دون العائلات الأخرى, ولماذا اختارت هذه العائلة القريتين دون غيرها وقد فتحها خالد بن الوليد رضي الله عنه؟ أليس انتقال من تحت الدلف إلى تحت المزراب كما يقال ؟ ثم لماذا هذا التشويه المتعمد لتاريخنا وتراثنا المجيد في وقت يحاول فيه أعداء أمتنا من صهاينة ومستعمرين وأتباعهم المساس بكل مقدساتها وأمجادها.

5 - تؤكد هذه النسخة قدوم جد آل رويشدي من أرك دون سبب أيضاً بينما يقول نعيم الزهراوي أن الجيش العربـي القادم من الشرق قد نهب أرك وانضم إليه جدهم ! وهذا غير صحيح فكتب المؤرخين العرب الذين تحدثوا عن مسير جيش الصحابـي خالد بن الوليد رضي الله عنه من العراق إلـى الشام تؤكد أن خالد بن الوليد قد فتح أرك صلحاً, ومنها الجزء الثانـي من كتاب ( تاريخ الرسل والملوك ) للطبري حيث جاء فيه مايلي ( ثم وصل خالد أرك فصالحه أهلها وانتقل بعد ذلك إلى تدمر ففتحها صلحاً وأتـى القريتين فقاتل أهلها وغنم منهم كما مرّ بحوارين فقاتل أهلها وهزمهم وسبى منهم ...) انتهى كلام الطبري, وهذا ما أكده المؤرخ عز الدين بن الأثـير في الجزء الأول من كتابه ( الكامل في التاريخ ) حيث قال فيه: (ثم أتى أرك فصالحوه، ثم أتى تدمر فتحصن أهلها ثم صالحوه، ثم أتى القريتين فقاتلهم فظفر بهم وغنم، وأتى حوارين فقاتل أهلها فهزمهم وقتل وسبى، وأتى قصم فصالحه بنو مشجعة من قضاعة، وسار فوصل إلى ثنية العقاب عند دمشق ناشراً رايته، وهي راية سوداء وكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم تسمى العقاب، وقيل : كانت رايته تسمى العقاب فسميت الثنية بها، وقيل: سميت بعقاب من الطير سقطت عليها، والأول أصح ) انتهى كلام ابن الأثير وقد أكد ذلك أيضاً البلاذري في الجزء الأول من كتابه ( فتوح البلدان ). ومن المعروف أن البلدة التي تفتح صلحاً لا تنهب  بل يحافظ على ممتلكاتها وأهلها, وهذا ما حدث في دمشق عندما فُتحت بعد حصار دام ستة أشهر حيث دخلها خالد عنوة من الباب الشرقي, بينما دخلها أبو عبيدة ( عامر بن الجراح أمين هذه الأمة رضي الله تعالى عنه ) من الباب الغربي صلحاً, فأُقِـر الصلح, وهذا ما أكده ابن خلدون أيضاً, ولم تتعرض للسبي ولم يغنم منها, والأمر نفسه حدث في القدس ( الوثيقة العمرية لأهل القدس, والتي تدل على عدل العرب الفاتحين والمحررين لهذه البلاد ) وحدث فـي كل مدينة فتحت صلحاً, فلماذا تنهب أرك دون غيرها, والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو :  هل جاء جيش خالد إلى بلاد الشام للنهب والسلب ؟ أم جاء لغاية أخرى هي أنبل وأجلّ وهي تحرير هذه البلاد من ظلم الروم وبطشهم, ونشر راية التوحيد على ربوعها, وكان له ما أراد, والحمد لله.

لقد حقق الصحابي خالد بن الوليد في عمله هذا ذلك الحلم الوردي الجميل الذي راود أخته في العروبة قبل قرنين ونصف تقريباً، عندما أعلنت ملكة الشرق زنوبيا عن مشروعها العربي الحضاري التحرري، كما ثأر لها حيث دفعت عرشها وحياتها ثمن ذلك أمام أولئك المستعمرين الذين جعلوا من تدمر( الأعجوبة) أثراً بعد عين عام 273م، فهؤلاء لايعرفون سوى القتل والتدمير، وهو الذي يقوم به حالياً أحفاد أولئك المستعمرين في فلسطين الحبيبة والعراق الجريح، ولكن للباطل جولة ويُزهق ( وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا) الإسراء/ 81.

 6 -  هناك (10 ) توضيحات أوردها السيد نعيم الزهراوي في كتابه والكثير من الزيادات والنقص, وهذا لا يعني مطلقاً أن النسخة التي نشرت عام 1992م خالية من الأخطاء بل إنني أشك في الكثير من المعلومات الواردة فيها وبالتالـي ليس لها أي قيمة علمية أو تاريخية, ولكنني اضطررت للتحدث عنها هنا بسبب الأخطاء التي وقع فيها الباحث السيد نعيم سليم الزهراوي في كتابه  ( جذور ريف حمص )  عندما تحدث عن القريتين وأهلها.

والله من وراء القصد ...






















2ً- إحصاء وتسجيل النفوس في القريتين عام 1922م :

  • جرى الإحصاء فـي 21 / 1 / 1922م وانتهى فـي 3 / 2 / 1922م, حيث تم إنشاء السجل المدني ( سجل الأحوال الشخصية ) واعتمد هذا الإحصاء أساساً له 0

  • تشكلت اللجنة من السادة : محـمد طيفور رئيساً وإبراهيم النجار ومحـمد سعيد الفياض وأحمد الجندلي وعبد الرحمن جمران والمختار محـمد العبد الرحيم وشمعون الخوري وسليم الخطيب أعضاء.

  • بلغ عدد المنازل ( الخانات ) 435 خانة موزعة على الشكل التالي:

إسلام  344, سريان قديم 54, كاثوليك 36, بروتستانت 1 فقط .

  • بلغ تعداد المسجلين في القريتين 1579 نسمة موزعين كالتالي : إسلام 1258, مسيحي سريان قديم وكاثوليك وبروتستانت 321 ن.

  • أسماء العائلات التي حضرت التسجيل مع أرقام مساكنها ( القيد ) وذلك حسب الأحرف الأبجدية:

أولاً – إسلام: أبو غليون 133-134-316, الأحمد 185, الأركه 331, الباشا 131, الباكير 48-49-112-176-177-218, البخيت 141- 146-297-310, البراد 239-243, البرهوش 304, البلال 228, البشير 68-103-332, الجاروشة 186-195, الجدوع 263, الجراد 75, الجمعة 204- 342, الجيلو  ( والسند) 84-85-99-104-161-173-346, الحاج حسن 261-265, الحاج علي 180, حبيجان 21-98, الحجازي 2, الحسن 25-32-77, الحصين 317, الحلاق 127-129-130-159, الحميد201-232-238-279-280-281-284, 285, الخابور 246, خاروفة20, الخالد147-252-272-273, الخطيب13-14-15, خليف193, الخليفة230-315-329,الخليل 153-231, الخيال 221-235-237-328, الدحوح187-323, الدخان 54, دخل الله 150-151, الدخول322, الدراوشة 242-249-250-298-337, الدروبي26-69-88-106-157-208-330, الدرويش9-50-164-327-333, الدريبي113, الدعاس 266-269-271-277-295,الدعفيس 29 – 33 - 56-58- 59 -60 – 63 -64 – 70 - 97-  148, الرحمون 71 - 72-  76 -79 –  283 - 303-320, الرحيم 233,رستم166-309,رسلان 314, الرويشدي3-8-11-98-255-256, الريا 229,الزرير 95-179-190-194, الزهرة 335, الزين311, السرور234, السعد154- 155, السعود123, السلامة165, السلوم 6-216, السماعيل 119-158-189-260, شامية 152, الشاهين 108، رفاعي211 -286-287-342,الشباك 37-38-40,الشبلخ 149-160-306-312, الشحادة 28-128, الشكاس120, الشلحة 118 – 126, الشليل 290, الشيخ 257-267, الصالح22-139-144-145-175-192، اليوسف292-318, الصبرة41-47-80-102-105-107-170- رفاعي 132، حوري 288-291-307, الصبيح 334, الصليبي12-24- 66- 91- 94- 96- 107, الصويص181-203, الضاهـر 209-231, الضعيف116,الطالب27-168-183, طيفور268- 270, العباس191-197-213-217-293, العبد الرحيم83-86-87, عبد العال264, عبد القادر334, العبد الكريم156, العبد الله (المشلب 1- 125) – ( الرجب124-136-214), العبيد 51-52-55-62-63-90-109-110-307, العثمان 248, العرندس35-135-171, عز الدين236, العزيز 42, العساف 222-282, العسلي5-324, العصورة114-117-278, عقيل301, العلوش46, العليقة 299-305, العليوي219, العمار61-241, العمر19, العمـوري115-240-325-326, العنيزان43-44, العواصي 4, العودة 220, غالي196, غزالة321, الغصن143, غليون140, الفارس 53-339, طالب الفاضل182, الفلاح 36-39, الفلح 34,  الفنيخ 244, الفياض274-275-276, الفيحان 169,القادر189, القاسم 198-221, القاعد 16-100, القدور45-259-262, القرطش202,القـرم 245-247, القريع210, قزو 67, القس289، القشوع 258, قصاص254, القطاش17-18-29-31-226-227-338, القنطار 93, القنيفذ101, القيم340, الكراش319, الكناوي65-313, كنوة 296, اللحام89, المحجل92, المحمد206, المحمود73-74-162-184-188 المرّة121, المرزوق215, مرهج253, مضهور257, المعراج1-57, المعطي34-205, المهاوش223-347, الموسى302, الناصر300, النجم 78-81 -142, الهزاع 122-294, الهندي82-174, الوارد اللاذقاتي 167, الياسين200-207, اليونس341.

ثانياً- سريان قديم : أرشينيان 34, البشارة 35, البيطار28-25, خزعل 13-22-30-32-33-44-45, الخلف43, الخليل26, الخوري10-15-16-49, الدباس12, الدرة23, دلول53, زكيمي19-20-54, الزهير37, زيادة18, السطاح2-3-17-24-40-52, شكور14-50, طحان7-29-51, العبيد 9, الغريب 21-31- قمقم42, ماهر 38-46-48, المحفوض39, مطر 5-6-8-11, ملغوج1-4-27-53, نوفل 36-41, يوحنا 47.

ثالثاً- كاثوليك: اصطفان25, بركر 2, الجبور 26, الجرجس11, الحبيب 10-29, الحنا 3-5-6, حوش33, الخوري 1-24, الدباس27, رحيل35, الزغير 4, الشكور 13-30, طحان 17- 18-20, العبد الله 23, عطا الله 7-8-9-15, الفاضل 12, فرح 14-28, المبيض22, ملغوج 19, هارون21, اليازجي 36.

رابعاً – بروتستانت : جبور 1.

ملاحظات:

  1.  هناك عائلات سجلت وتواجدت أثناء الإحصاء ولم يعد لها تواجد حالياً لأن أفرادها نسوة أو غريبة عن القريتين أو هاجرت أولم تنجب الذكور ومن هذه العائلات مع أرقام قيدها:

 - إسلام : العلوش 46, قزو 67, الباشا 131, شامية 152, الوارد                                            اللاذقاني 167, الناصر 300, البرهوش 304, الأركه 331, الصبيح 344.

 - سريان قديم : العبيد9, أرشينيان 34, يوحنا 47.

 - كاثوليك : بركر2, العبد الله 23, حوش33, اليازجي 36.

2- من العائلات التي سجلت بعد عام 1922م : أبو حبلة, الأخرس, الأركي, الجدعان, الحامد, الحسين, حميدان, خلف, خير الله, الذياب, روضان, الريحاوي, السلطان, الشحود, الشراري, شيخ الساعاتي, الضويهر, عفارة, العكل, العلـي, عماش, العنقري, العواد, العوض, الغازي, الفرهود, الفريح, قرينبص, قزولة, قنوع, المشلب, مطلق, المصطفى, المنصور, نعوم, هيان, اليسوف, اليعقوب.




3ً-كلمات وتعابير محلية:

أبو نَهد: الفتاة ذات الثديين.    

اتْخسه: تقال لتحقير الآخر.

أجفيت: رحت وذهبت. 

إشكارة:  قطعة  أرض تزرع.

إشلون : كيف.                                

أشّو بيك: ماذا جرى أو حصل لك اندهلو: نادي له. 

أنطيتو: أعطيته (1 ).                              

أنكلة : سخرية. 

البعر: روث الحيوانات.

البقجة: صرة قماشية مربعة الشكل لحفظ الثياب.

البَكْلَمَة: يقال عامِلّو بَكْلَمَةْ أي قام بعمل غير مقبول أو مشكلة, وغالباً تتكرر عنده المشاكل. 

بلكي: ربّما.                              

بهذلَـهو: حقّره وأساء إليه. 

تُدرج: تمشي ببطء. 

التراكي: حلق ذهبية للزينة أصلها ليرات تركية ( عثمانية ).

ترف: الفتاة المترفة المكتنـزة وذات الخصر النحيل والظريفة.

التشريبة: خميرة القهوة.                             

تعا جاي: تعال إلى هنا.                          

الحِنت: حجرة من النحيت فوق الباب, وفلان حِنت أو متحجر أو خشبة أي غير مرن. 

حوطّك بَالله: دعاء بمعنى يحيطك الله بحفظه.

حوينتو: تقال لمن هو جيد لكن للأسف فيه أمر غير مستساغ.

حيّا اللا: أي شيء.

الخر: مجرى سيلي ذو انحدار ضيّق، ومنه الخرير: صوت الماء. 

الخرمان: الفاقد لشيء مولع به كالدخان. 

خش: ادخل, وهي تستخدم كثيراً لدى البدو.

خُشكار : خبز جريش .

خطّار: زوار أو ضيوف.

الدايح: قليل المكوث في بيته ومع أهله.  

الداير: ثوب فضفاض سفلي تلبسه المرأة.

الدبيب: المشي ببطء وكثيراً مايقال دبيب النمل.

دح: جديد - دحّج: انظر وتفحص.

دزّه أو دزّ له: بعثه وأرسله, ودزّ له أي أرسل له.                                     

الدَّسكر: لوح خشبي مثبت على حاملين مبرومين يوضع عليه الطين لصنع اللِّبن.  

دشّرو: اتركه . 

الدشمان: الأعداء.                                                     

دهدورة: انحدار بسيط. 

الدوّاش: الخادم.                                         

ذرى كلّ: حماية لكل. 

الذّلول: الناقة.                                            

ذوملت: أسرعت الناقة وخاصة في البداية, وردت الكلمة في قصيدة محمد طيفور (أبو عزات).

ذيب الشلايا: الذئب الذي يهاجم الغنم بقوة, وأطلق على الرجل الذي لا يخاف.

راعية البيت: صاحبة البيت.

الرَّبع: الجماعة أو الرفاق, والمِرباع مكان الإقامة في الربيع ويقال فلان مربّع أي سمين كالذي يعيش في فصل الربيع. 

الرّحل: الخرج على ظهر الحمار.

رقعة اللواث: رقعة لوضع أقراص العجين.

يرهج: يلمع.

ريتك: ليتك.

زعيق: صوت عالٍ ويطلق على صوت البوم.

الزّاد أو الزوادة: الأكل والشرب أو ما ادخره الإنسان لما هو آت.

زتّوه: رموه ولم يهتموا به.

الزلف: من حلي المرأة الذهبية، وقيل من الذّلُف: وهي المرأة الحسناء ذات الأنف الصغير والمليح.

زلمة البيت: رجل البيت. 

زليّت: أخطأت.

الزهاب: الزوادة. 

الزول: الشخص أو الخيال, وتستخدم كثيراً في السودان وفي البادية للتعرف على الشخص القادم فيقال: ويش هالزول أي مَن الشخص ؟

الزين: البنت المزيونة الجميلة أو المحبوب.

سروة: السفر صباحاً.

السمندرة: توضع عليها الفرش واللحف .

السنّاد: مساند محشوة بالقش يسند الظهر عليها.

السوالف: تطلق على الحكايات وعلى الشعر مابين الأذن والخد.

السياق: المهر والصداق.

شبّت ناره: أوقدها.

شبقو: ضربه.

الشداد: يوضع على ظهر الناقة الذلول كالسرج.

شرشحه: حقّره وأساء إليه.

شرطوطة: قطعة قماش طويلة.

الشكوة: ( المِمْخَض ) وعاء جلدي يشبه القربة لخضّ الحليب لصنع الزبدة ثم السمن.

شلخه: مزّقه.

إ شِلك:كم قماشي يلبس أثناء الـخَبْـز.                                    

شمطو: نزعه بقوة. 

الشنينة: ( المخيض ) اللبن بعد أخذ الزبدة منه.

شوحتلو  أو  شحتلو: لوحت له.

شو أو أشّو: ماذا.

شوّشت معه: تقال للمنفعل وكاد يخرج عن طوره بعد غضب أو طرب.  

الصمّال: من يجلب الماء, وتستخدم كثيراً لدى البدو.

صّمل: رجل غير متزوج, وتستخدم كثيراً لدى البدو.                  

صميدعي: يحسن التدبير ولا يبذر. 

طريح الفراش: المريض أو الجريح.

الطفران: لا نقود لديه.

الضنى: النسل والأولاد.

أحدعش وأثنعش... إلخ: أحد عشر واثنا عشر... وهكذا حتى العدد 19.

الطرّاحات: مفروشات بداخلها الصوف غالباً توضع في البيت العربـي للجلوس عليها.

الطراشة: الرعاة.

طروش: المسافر  

طشّوا الجماعة: تفرقوا وتوزعوا.

طَفَش أو طَفَر: ذهب وهام على وجهه منزعجاً.    

طَنّش: أصمّ أذنيه وتجاهل ما حوله. 

عُبّو: صدره, وعَبّوا: ملأوا.

العَجي: الولد ومؤنثه عجية, وفي الفصحى: الذى تموت أمه فيربيه صاحبه بلبن غيرها.                                               

العذاريب: جمع عذروب وتعني الأخطاء, ويقال: مافيها عذروب أي كل ما فيها حسن وجميل.

العرموش: العيدان ضمن عنقود العنب. 

العزوة: الجماعة.

العزومة: الوليمة, ويقال:  فلان عامل عزومة أي وليمة, وأنت معزوم أي مدعو إلى وليمة أو فرح أو سهرة... إلخ, وفي المثل القروانـي ( مَن عزمك حلّ واجبه عليك ). 

عفت: تركت أو كرهت وعندما يقال عيَّفني حالي أي كرّهني نفسي.

العِفش: غير مرتب والعَفَش تعني الأغراض ومحتويات البيت.

العفن: الوسخ. 

عقب ( باللهجة البدوية ): بعد.

العقصة: ضفيرة الشعر المعقوفة. 

عقيد ربعه: الذي يقود جماعته.

العُكّة: بالضم:آنية أو وعاء جلدي لحفظ السمن العربـي أو العسل كالشكوة, أصغر من القربة وتستخدم الراوية والقربة لجلب الماء وحفظه وهي كلمات فصحى.

علوَّاه: ليت وأتمنى.                                      

عليك مردود النقا ( القاف باللهجة البدوية): تقال للخصم تحذيراً وتحدياً, ويكون رد الخصم إذا قبل التحـدي: وعليكَ الأمرّ منه. 

عمّل الجرح: تقيّح.                                        

العَيّل: الصغير أو الولد.

الغاوي: الجاهل أو العاشق.                              

الغرّ: البنت البكر أو الجديد في الجيش  أو في العمل.

غزّ الرمح: انصبه.

الغشيم: الذي لا يعرف.

غصباً عنو: رغماً عنه. 

الفخجة: الخطوة المديدة. 

الفريق: تستخدم لدى البدو أيضاً وتعني مكان تواجد العشيرة ( النزل ) أو العشيرة.

فز من مكانك: قم من مكانك. 

القاع ( القاف باللهجة البدوية ): الأرض. 

قد حالو: قادر ويحسن التدبير. 

قاله وتلفظ باللهجة البدوية : مشكلة.

قبالي: مواجه لي.

القربة: تصنع من جلد الماعز لجلب الماء وتربط فوهتها بحبل.

قرقوطة:قطعة حطب من روث.

قشاط: حزام جلدي حول الخصر.

قشوة : طبوقة تعلق بالسقف للأطعمة.  

القصير ( باللهجة البدوية ) : الجار.           

قضبتو( القاف باللهجة البدوية ): مسكته. 

قَضِيت ( باللهجة البدوية ): انتهيت.

القلادة: ليرات ذهبية متصلة تزين بها الأنثى صدرها.

تِقلّط ( باللهجة البدوية ): تقدم.

قمّطو:  لفّـه.                      

القمقوم: الدلّة الكبيرة.

قوطر (  باللهجة البدوية ): ذهب ومرّ.

قوّك (  باللهجة البدوية ): تقال للترحيب والسلام على الآخر والرد: الله يقويك.

كار: طريقة وعمل ويقال: كار القصة لمن يعيد ويكرر الأمر.

كتبية ( خرستان ): تجويف في جدار الغرفة على شكل مستطيل له رفوف لوضع الأدوات 

كَتّ علينا: نزل علينا. 

كَحَتهُ: طرده.

الكذلة ( القذلة ): ضفيرة الشعر. 

كَرَج: مشى بسرعة.

الكرمول: ضفيرة الشعر من الخلف أو ما يوضع معها من شرطان قماشية أثناء تجديلها.

كعشو:  مسكه. 

كمان: استمرّ، استزد 

كوارة: نصف خابية للقمح أو للشعير.

كويس: جيد. 

لَسْـبدْ: لا بد.

لعاد أو ليش: لماذا.

لفانـي: أتاني.                                   

لقطو: مسكه.

لوّذ عن: اختفى وغاب عن ومنها كلمة لوذة.

ما أبغي: ما أريد.

ما حكيتو: لم أكلمه.

المتليك: عملة عثمانية تعادل ربع قرش, ويقال في القريتين: فلان ما بيسوى متليك.

المداس: الحذاء.  

المدقدق أو المدقوق: الموشوم.

مرخّي لو: تارك له.

المروّة : المروءة والقوة.

المزويّة: العباءة الرقيقة.

المفرّع: حاسر الرأس. 

مفكور: مصاب بالعين. 

المقياظ: مكان الإقامة صيفاً.

مكمي: مخفي.  

ملصّم: واضع على فمه وأنفه المنديل.

ملفاه: طريقه وبياته.

مندل: لا استدل عليه, والمندل هو التنجيم وما يفعله المشعوذ.

منقع الطيب: أصله وأساسه.

المهباج: جرن القهوة.

مواعين: ثياب.

موق العين: مقلتها.

الميل: المرود الذي يكحل به العين. 

نتعه: حمله.

النذل: ذو الصفات السيئة, والنذالة تعني البخل والعمل المشين.

النشمية: الصبية الجميلة والنشيطة, والنشمي هو النشيط وصاحب المروءة.

النصيبة: الشاهدة الموضوعة على القبر.

ندفه: أخذه خفية.

نطحني: قابلني وجهاً لوجه, ونطحه بقرنه أصابه به.

النملية: خزانة حفظ الأطعمة.

نيّالك: تقال لمن لديه ما يحسد أو يغبط عليه.

هبيل أو المهبول: مجنون.

الهتلي: العفن أو المسن, والـهَتيلي هو فاقد العقل والذي لا يهتم بمظهره.  

هجّ: هرب.

هجْوَلو: جعله غير مستقر في مكانه.

الهجن:  النياق المعدة للركوب والأنثى تدعى حُرّة وقد وردت في قصائد سابقة.

هدوم: ملابس.

الهرج: الحديث والكلام. 

هواتو: ضربَته.

الهوشة: القتال وهاش عليه أي هجم عليه.

واطي: قليل الحياء، أو المنخفض. 

الوشل: الألم.

الوِلف أو الوليف: الحبيب.                               

ونتي: آهتي.          

يا حيف: كلمة تأسف تقال عندما يكون فـي الأمر نقص أو مذمة .

يا اللي: أنت الذي أو أنتِ التي.

يتصلّج: يتباطأ فلا ينجز عمله.

يلبق: يليق. 

يومنّك: يوم أنك.



4ً - من قصائد الدبكة: هي قصائد كثيرة وجميلة وتستحق التوثيق والتدوين ونذكر منها: 

  آ - ضاف العنا الحبِّ ضافْ : تستحق الإضافة, وهي قصيدة رددها الآباء والأجداد أثناء الدبكة, والقصيدة طويلة نقتطف منها هذه الأبيات :  

ضافْ العنّا الحبِّ ضافْ


جَيْ يدْلعْ بهدومْ إنظافْ

زارعْ وردْ بصحنِ الْخدْ


مسّعدْ يالْمنّو قطّافْ

زارعْ وردْ بصحنِ الْخدْ


حالِفْ ما بيشممْ حدْ

جيتْ أقطف ماصرلي يدْ


لَمّيت إيدي وقلبي خافْ

( اللازمـة ) ضاف العنا الحب ضاف وهكذا كلّ بيتين...                  

ما ينصفْ حق الْجهالْ


عالْ علينا  ياخي عالْ

هالثّنتينْ الرّبيو اجيالْ


قرايبْ والثّنتينْ اولافْ

اقرابْ ونعرف قربتهنْ


هنِّ وبنتْ خالتهنْ

واللي اوقيعْ بمحبتهِنْ


دشّر لاهلو واللهْ وعافْ

عافْ الأهلْ والْقاني


وتابعْ ريم الغزلاني

يوم الكُنّا عشراني


ضحك ولعب وماش خلاف

ضحك ولعب وعشرةْ وكيفْ


واللي مْفارق حبّو كيفْ

على من كان لحبابو كيفْ


شتّى عند احبابو وصافْ

قلتلها قاصدْ شمّو


وردْ مْفتّحْ على امو

وردْ خديدكْ منو شمّو


قالتْ: ماحَدْ يا وصّافْ

      ب - آه من همّ البنات : وهي من القصائد الجميلة والتي مطلعها :             

آهْ مِن همِّ البناتِ


والعقلْ بدّو ثَباتِ

والعقلْ من الراسْ ولّى


مَعَ ريامْ الشارداتِ

ونقتطف منها الأبيات التالية :              

الأوِّلى بدر التمامي


خدّها ريش النعامي

كلّ حُبّه من اللوشامي


بتسوى كرّة ألوفاتي

الثانيةْ رمح الرديني


طولْ حورةْ بالجنيني

ويتابع وصف البقية حتى العاشرة مثل :            

الثالثةْ ثريّا يسماها


يارفاقهْ ما أحلاها

الرابعةْ ربعي احشمولي


واني راكبْ لَذلولي

الخامسةْ توّى لَظنوني


والسوالفْ جنح سنوني

السادسةْ سمرةْ ومليحةْ


وانا بهواها طريحةْ

حاطّةْ بالجنب ريحةْ


مسك وندّ وعنبراتي

السابعةْ بتقول حُبّـةْ


لبستْ فوق الثوب جُبّةْ

الثامنةْ بتقولْ ولفي


أسافه لعقلكْ يتخفّي

التاسعةْ بتمشي وتميلْ


حيّرتْ فكري الدّليلْ

خلّت لي جسمي عليلْ


والقوايمْ هادّاتيْ

وتنتهـي القصيدة بأبيات منها :

قلتْ لها يابنيّـةْ مولّعْ


وبكلّ مزيونةْ بطلّعْ

والْمرْوِحْ يروحْ  ويتقلّعْ


هونْ عنّا ما يواتيْ

آهْ مِن همِّ البناتِ


والعقلْ بدّو ثَباتِ

والعقلْ من الراسْ ولّى


مَعَ ريامْ الشارداتِ

ج -  يا ملك احلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم علينا يا ملك :

يـــــــــــا ملك احلــــــــــــــــــــــم علينا يا ملك


بس لحكيــــــــــــــك كلمة وأســـــــــــــــــــــــــــــــألك

بس لحــــكـــــــــــــــــــيك كلمــــــــــــــــــــــة برضا

وبشـــــــــــــــــــوف يا محبوب منهو ألداركو

ورحتــــــــــــــــوا تنســــــــــــــــــــــو لمحبة جاركو

والفت للغربة ودشــــــــــــــــــــــــــرت الحباب

دنيت لــــــــــــــــــــــي فتحتلك كل البواب

وصـــــــدتني صيــــــــــــد الحمامة بالفخاخ

علوى بحــــــــــــــــــد مني تهيــــــــــئلك مناخ

بلكــــــــــي منازلـــــــــــــــــــــــنا تقـــــــتابل نزلكو

وبـــــــالمناســـــــــــــــــــــــــــب ما حليلــــي غيركو

يا نجمة العيــــــــــــــــــــــــــــوق تأضـــي بالسما

وللي ســــــــــــــــــــــــعى بفراقكم يبلى بعمى

ويخـــــــــــــــــــــــــــــوض بجهنم ويغدي عـالبلي

ما حليلي غير عيـــــــــــــــــــــــــــــــون مكحلي

ام الســــــــــــــــــــــوالف سابلة فوق الخدود

يا غزال القاصـــــــــــــــــــــــــــــــــد المنهل ترود

ويش عرضــــــــلك من معارض هالزمان

بعد الصفاوة رحت تشــــــــربها ســــــــــيان

وشــــــــــــــــــلون لا بدلت الجوهر بالحديد

ابيت بقول الزيـــــــــــــــــــــــــن ماهي بالايد

خوضت ســـــــــــــعدي ببحورك ما مشي

صــــاير عدربك خوف ما عاد ينمشي



وبشـــــــــــــــــــــــــوف يا محبوب منهو الزعلك

من بـــــــــــلاد بعيد جتـــــــــــــــــــــــــــــــــــنا خباركو

والفت للغربه ودشـــــــــــــــــــــــــــــــــرت لاهلك

يـــــــــــــــــــــــــا عذاب القلب منكم يا عذاب

وصـــــدتني صيـــــــــــــــــــــــــد الحمامة بالشبك

آخ منك يا ظريف الطــــــــــــــــــــــــــــــول آخ

بلكي منازلنا تقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــابل منزلك

ياللي جرحتوني بحد ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيوفكو

يا نجمة العيــــــــــــــــــــــــوق تـــــــــــآضي بالفلك

ظهري من اجــــــــلك و الضلوع مقســما

ويخوض بجهنــــــــــم ويغـــــــــــــــــــدي عالهلاك

وللـــــــــي يفرق منزلك عـــــــــــــــــــــــــن منـــزلي

ام الســــــــــــــــــــــــــوالف ســــابلة فوق الحنك

ببلـــدنا هـــــــــــــــــــــــــــــــــــون ما إلـــــــها وجـــــود

ويــــــش عرضلك علــــــــى المناهل جفلك

عقلك قليــــــــل وخالطــــــــــــة طارف جنان

شـــــــــــــــــــــــــــلون لا بدلت الجوهـــــر بالتنك

وكيــــــف لا تقبــــل حبيــــــــــــــــــــــــبي ولا تريد

خوضــت ســـــــــــــــــعدي ببحورك ما سلك

يحرم عليي الزاد ميحان العشــــــــــــــــــــــــــــــــي

ويا حســـــــــــرتي ما عاد الربط إلنا و إلك












د – يا زين يا بو محرما :

يا زيــــــــــــــن يابــــــــــــــــــــــــــــــــــــو محرما

عذبت قلبــــــــــــــــــــــــــــي يالخشيف

للجكر و التعذيبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

ردتك تكون نصيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبي

         طلبت من ربــــــــــــــــــــــــــي العالي

                حين النظرتــــــــــه ومالــــــــــــــــــــــــــــــــي

ظهري غدى مبروقــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

وعلى الزند مدقوقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

مدقوق علـــــــــــــــــــــــــــــــــــى زنودوا

يا زيــــــــــــــــــــــــــــــــــــن حمر خدودوا

منقوف نقف صباغـــــــــــــــــــــــــــــــــي

سمعنا طيور تناغـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

نفهم هوى ملفاهِـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

وللي وقيع بهواهِــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

ما نام هذيـــــــــــــــــــــــــــــــــــك الليلي

لو لبست الشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيالي

يا كحيـــــــــــــــــــــــــــــــلة العند العرب

خيالها يكد الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرب

لو نزلت عالميـــــــــدانـــــــــــــــــــــــــــــــــي

والخـــد لمن بانـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

شـــــــــــــــــــميــــــــــــــــتــه يــا ناســــــــــــــــــي 

            يـــــــــــــا بو عيون نعاســــــــــــــــــــــــــــــي


عذبـــــــــــــــــــــــت قلبـــــي بالومـــــــا

لأجل الجكر متلثــــــــــــــــــــــــــــــــما

وعلى أيــــش يا حبيـــــــــــــــــــــــبـي

وطلبت من رب الســــــــــــــــــــما

ولفـــــــــــــــي يضل قبالــــــــــــــــــــــــــي

ظهـــــــــــري نحنى وتقـصــــــــــــــــــما

من حين شـــــــفت الشــــــــــــوقي

دق الأبــــــــــــــــــــــر ومبرشـــــــــــــــما

بالقريــتــيـــــن ما بـــــــي وجوده

بتقــول من دودة حـــــــــــــــــــــــــــما

وجوهر مصفى صــــــــــــــــــــــــاغي

عالســــــــــــــــــــــــــــــــــانها مــــا نفهما

وثنتيـــــــــــــــــن يا مــحلاهِــــــــــــــــــــن

 ما نـــــــــــام.. ربــــــــــــي يعلمـــــــــــا

من  هوى ابو جديــــــــــــــــــــــــــلي

بتقول كحيـــــلة مبرشـــــــــــــــــــــــــــــا

تتـــــــنقل نقلتـهــــــــــــــــــــــا عجـب

ما ظـــن خيــــــــــــــــــــــــــــــلٍ تقحما

بتســـــــــــوســـــــــــــــح العزبانــــــــــــــي

تقــــــــــــــــول وردة بـــــــــــــمحــكما

عقلي شـــــــــــــــــــــرد من راســـــي

خايـــــــــــف لعقلــــــــك تعــــــــدمـا



5ً - الزهَـيري : لون من ألوان الشعر الشعبي, ينتشر كثيراً في العراق والمنطقة الشرقية, ويطلق عليه في القريتين ( المواويل العراقية أو البغدادية  ), يتألف كلّ بيت فيه من سبعة أشطر, الأشطر الثلاث الأولى تنتهي بالكلمة ذاتها, ثم تعقبها ثلاثة أشطر تنتهي بكلمة أخرى, أما الشطر السابع فينتهي بالكلمة التي انتهت بها الأشطر الثلاث الأولى كمردّ, حيث يختتم البيت, ويتميز بجمال معانيه, ومع أنني لم أكن أتوقع وجود هذا اللون في القريتين, فقد أكدّ لـي السيد طه الرحمون وجوده, وأن والده وعمّه وجدّه لهم باع طويل في تأليفه, وفعلاً ومن خلال أوراق ومحفوظات قديمة عثرنا عليها بحوزته تبين لي أنـّه قد اشتهر بحفظ هذا اللون وتأليفه كلّ من الشعراء الشعبيين الراحلين إبراهيم الرحمون وولديه محـمد وخالد, الصورة رقم ( 18 ) المرحوم خالد الرحمون أبو إبراهيم , وفيما يلي بعض منها:

                                                                

حكمـك على الراسْ ربّي,حكم العبد مارضاهْ

النّار جوّى الحشــــــــــــــــــــــــــــــــا متأججة  مارضاهْ

إن كانْ يا خلّتي طالتْ بِيا المرضاه

هذا المقدرْ مِن الباري عزَّ وجلْ

اليومْ يا خلّتي ما ظلّ بيّا وَجلْ

إنْ كانْ يا خالقــــــــــــــــــي مني قريبْ  الاجلْ

حكمكْ رضيتو, وحكمْ الغير أنا ما ارْضاه(6)

-

دمعي على وجنتي سيلٍ يروّي ورودْ

متوسلٍ بالتميمي مِنْ لظى وورودْ

مِن كثرْ شوقي صلاة المصطفى لي ورودْ

مِنْ دوس نعلاه فخرت قدسها والشامِ

أنا بِجاهك إلهي تْكذّبْ حاسدي والشامِ

مِن عرق جسمكْ  تخلقْ طيبها والشامِ

وجناكْ للشمّ, يخسى عطرُنا وورودْ

-

أبات بهمومٍ, بالضماير عصى

لادْري أوجاعي عديل الماضيات وعصى

أنا دخيل الذي لولا أن رأى كانْ عصى

أرجوكْ يا خالقي من باب عفوكْ رحمْ

أنا دخيلْ الذي أرسلتو لخلقكْ رحمْ

العدو بيّا شَمَتْ, استفقادْ ربّي رحمْ

الموتْ مابو شماته, هاتْ  غيري عصى(7)


مدامعي لمْ تزلْ حدر الجفنْ ماجِنْ

وايامنا البيضْ عنّا قوطرٍ ماجِنْ

آنا الْجنيتْ الولفْ, غيري أحدْ ماجنْ

بالغانمه والعفافْ, وشرب عذبْ الرّاحْ

قوطرْ, وادْعى دليلي ما يوالف راحْ

بصحايف العقلْ ما شرد عنّي وراحْ

شوباش للراسْ يوم فراقهمْ ما جنْ

-

طولْ اصطباري قَحمْ  بحر الغرامِ ودَوا

شبه الرعدْ حينْ زمجرْ عَ السحابْ ودوا

بِـالله يا طارشٍ, قُرطاسْ هـاتْ ودوا

لاكْتبْ كِتابي لمنْ أضحى عليلْ مْحيلْ

وسْراعْ يا منْ غرامكْ بالفؤادْ مْحيلْ

إنْ دامْ بيني وبينكْ بالفراقْ مْحيلْ

هيهاتْ مِنْ هاتْ ينفعْ غير وصلك دوا ( 8)

الصورة رقم (  18 ) خالد الرحمون أبو إبراهيم رحمه الله











- قصيدة يا رجم يا اللي: من القصائد التي يرددها أبناء القريتين ويستشهدون بأبياتها كثيراً ولا سيما كبار السن قصيدة تنسب للشريف بركات, وهي قصيدة جميلة جداً, وفيها الكثير من العبر, وقد طلبت مني كثيراً, وبناء على ذلك قمت بإدراجها في هذا الكتاب :

يقول الشريف بركات : 

يارجمْ يا اللي بكلّ مِصباحْ أنا ارجيكْ


سبحان مَنْ فتّحْ شبابيكْ دُنياكْ

يا رجمْ يا اللي عالياتٍ مبانيكْ


سبحان ربٍّ خالقكْ ثمّ سوّاكْ

دُنياكْ مادامتْ لاهلنا وهاليكْ


ما ينفعكْ كود اللي تبذو بيمناكْ

الضيفْ لا تعطيه مقرن على بِيكْ


خلّي صديقكْ رفيقكْ اللياجاكْ

ولا تنحرٍ قلطةَ اللي ما تناديكْ


الليّا صار حسّ المنادي ما تعداكْ

ولا تاخُذ اللي تبعدكْ عنْ قوانيكْ


لَطعتها بالشور جارت على خاكْ

بنت الحمولةْ عَ الجفا ما تخلّيكْ


تصبر على جور الليالي وبلواكْ

عندكْ حكوا بيي وعندي حكوا بيكْ


أصبحت كارهنا وحنّا ابغضناكْ

وفيما يلي شرح بعض المفردات كونها باللهجة البدوية:

- البيت الأول: الرجم: حجارة مُجتمعة يجمعُها الناسُ للِبِناء, مصباح: صباح.

- البيت الثالث: وهاليك: وأهلك, كود: سوى وغير, البذ: صرف المال بسخاء.

- البيت الرابع: بيك: أبوك, الليا جاك: إذا جاءك.

- البيت الخامس: لا تنحر: لا تتوجه إليها, قلطة: وليمة أو دعوة, ما تعداك: لم تهمل وتترك دون تقديم. 

- البيت السادس: قوانيك: من يلوذ بك من ذويك وأهلك, بالشور: بالمشاورة, خاك: أخاك والبعض يقول: جارت على باكْ أي أبيك.

- البيت السابع: بنت الحمولة: أي بنت العائلة والحسب والنسب, عَ الجفا: على البعد, ما تخليك: لاتتخلى عنك, أي البنت الأصيلة صبورة وتقاسم زوجها هموم الحياة.

- البيت الثامن: حكوا: تكلموا بالنميمة, وحنّا: ونحن. 

ملاحظة: قصيدة الشريف بركات المتوفى 985 هـ الحقيقية أطول (59 بيتاً) ومطلعها: يامرقب بالصبح ظليت أباديك ما واحدٍ قبلي خبرتو تعلاك، بينما قصيدتنا أقصر ، وتتفق معها في بيتين هما: الرابع والثامن فقط.

حواشي وإحالات الملحق :

==================

1- يلاحظ في لهجة ابن القريتين التنوع ومن قبيل ذلك :

   - الاستنطاء: هي لغة سعد بن بكر وهذيل والأزد وقيس والأنصار, ويجعلون العين الساكنة نوناً إذا جاورت الطاء مثل : أنْطي في أعطي 0

 -  الكشكشة: وهي لهجة ربيعة ومضر حيث يجعلون بعد كاف الخطاب في المؤنث شيناً فيقولون : ما شفتكِش مع إشباع الكسرة, يريدون  ما رأيتكِ 0

-  اللَّخْلَخَانيَّة: تعرض في لغة أعراب الشحر وعُمان كقولهم : مَشَا اللّه, يريدون ما شاء اللّه.

2- هذا البيت للمرحوم خالد إبراهيم الرحمون ( أبو إبراهيم ),وقاله أثناء مرضه في مستشفى النبك في الأربعينيات من القرن الماضي.

3 -  هذا البيت والذي قبله للشاعر الراحل محـمد إبراهيم الرحمون, ولهذا البيت مناسبته, فقد مرض الشاعر مرضاَ شديداً حتى أصبح كما يقولون : ( جلد وعظم ), فمرّ  به أحدهم وكان مريضاً أيضاً فقال له : ( ترى أنت مريض  وأنا مريض, بس بدكْ تموت قبلي ), فرد عليه الشاعر : الأعمار بيد الله, ثم كان هذا البيت, وفي الليل رأى رؤية مباركة, فانشرح لها صدره, ومنها بدأ يتحسن يومياً حتى استرد عافيته, ومات ذلك الرجل, وعاش شاعرنا بعده حيناً من الدهر حتى وافاه الأجل 0

4 -  هذا البيت وما سبقه للشـاعر الشعبي المرحوم إبراهيم الرحمون (توفـى عام 1944م).





كلـمة شــكر خاص بهذه الطبعة



يسرنـي في نهاية هذا الطبعة الإلكترونية أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجازها وإتمامها , وأخص الإخوة :  الأستاذ فايز الشـــــلحة أبو قصي ( راجع هذه الطبعة الإلكترونية  ودققها ) , والمهندس بشــــــار الصالح أبو فؤاد ( إعداد مخطط حارات القريتــين القديــــمة ), والأخ شـــــــــــــــوقي الصــــــــــبرة أبو أحمد ( تعديل وتلوين بعض الصـــور الفوتوغرافية القديمة بالفوتوشــــوب) وكذلك كل من ســــــــــــــــــاهم بإنجاز الطبعة الورقية ( الأولى ) من خلال ما تم تقديمه لي من صور ومعلومات ومخطوطات ووثائق أو المساهمة بأمر ما وسأذكر أسماءهم في نهاية هذا البحث فلهم جزيل الشكر , وأدعو الله عزّ وجل بالرحمة والمغفرة لمن سبقنا منهم إلى دار الخلود, وبالصحة والسعادة والعمر المديد للأحبة الأحياء, فمن لم يشكر الناس لم يشكر الله .  

هذا وقد تمّ الانتهاء من هذا البحث في ( طبعته الورقية الأولى ) بتوفيق من الله تعالى يوم الأربعاء في 24 ربيع الثاني 1426 هجرية الموافق لِـ  1 حزيران 2005 ميلادية... وأما الطبعة الإلكترونية فقد تم الانتهاء منها بأجزائها الثلاثة يــــــــوم  الخميس  فــــــي 25 ربيع الثانـي 1442  هجرية  الموافــــــق لــــِـــ  10  كانون الأول  2020 م .                                              

راجياً أن أكون قد نقلت بصدق وأمانة كل ما قرأته وسمعته وشاهدته من تراث أصيل للقريتين والتي هي نموذج لريفنا المعطاء, فهي الآن في مرحلة انتقالية من مجتمع ريفي إلى مجتمع مدنـي, علماً أن الكتاب تضمّن موضوعات تتعلق بالقريتين خارج نطاق التراث ولا سيما في اللمحتين الجغرافية والتاريخية وذلك كي تكتمل الصورة عنها, وربما أطلت في بعض وقصرت في أخرى فأرجو المعذرة وإن شاء الله هذا البحث مقدمة لأبحاث أخرى .

ولا بد أن أقول : ليس بالضرورة كل ما جاء في الكتاب يعبّر عن رأيـي كمؤلف له , فهو بحث يتعلق بالقريتين أولاً واستقصاء دقيق لتراثها الشعبي ثانياً , ولقد قمت برصد ظواهره وسجلتها بأمانة ضمن منهج معين, وكان لدي كم هائل من المعلومات والأوراق .. ولكنني بصدق تجنبت نشر أمور تخالف الشرع الحنيف أو تخدش الحياء والذوق السليم أو فيها إساءة للآخرين سواء أكانوا أحياءً أو أمواتاً, فأنا أريد من هذا الكتاب أن يوزن في ميزان حسناتـي وأسأله تعالى أن يحسن خاتمتي ويغفر لي خطيئاتـي ويرحمني يوم القيامة . 

وأخيراً أختم هذا البحث بأبيات مختارة من قصيدة زجلية طويلة معبرة عنه, وهي مهداة لهذا البحث من الشاعر الشعبي عبد الحكيم صليبي:

أم القلايـدْ نبـعْ  ومزيـّنةْ  بأزهارْ

حصـــر عيـنانْ  اسـم تاريخ ما ينهارْ

وهيَ النـزلْ  للعربـان  ليل  نهـارْ

وهيَ مصدّ الريح ضد العدو الغدارْ

مرصـدْ على تـلٍ  مْواجه  الأشرارْ

جبهة  نصـر, ومكللـةْ  بالغــارْ

مرصد على خط الحرير و تدمر الآثارْ

ومن عهـد ماري  مسجلة عَ حجارْ

وعالم  فرنسي  فكّهـا  اسـتفسـارْ

وتقول  الرسالة :  مْطـوقين حصـارْ

أم القلايدْ كرمْ  وعنقود  العنب بجفارْ

وهي النزل للضيف لو ساء الزمن وجارْ

وسلال عَ المسطاح بشيحةْ وعين جدارْ

وحتران وكروم  المخاضة للثمر مصدارْ

وبرمـة بقلب تنور تستوي عَ النّـارْ

وخبز تنور, وعروق فوق الطبق عمّار

وبنـت القريتـين مخصّـرةْ بـزنـارْ

وطـرحـة حريـرْ مشكشكة بازرارْ

أحلـى صبـيـّةْ طالعـة من الـدارْ

بشنبر يلـف الوجـه أجمل من صوارْ

بليـّه كحـل  أو غندرة واســوارْ

مْتـممةْ  بنـتْ  الأجـاويد, وابرارْ

تقول الصبيّـة : وتعيـدهـا تكـرارْ

صبحتكـم بالخـيرْ ومسيتكمْ بنـوارْ

أهـل القريـتين مـا بهـم فجــارْ

ونفوسـهم طيـبةْ, للخير هم أخيار

ويـاربّ و اتزيـدنا إيمـان  يا سـتّارْ

وتصلـح الأحوال وتبعـدْ الأضـرارْ

                                    (( آمين .. والحمد لله رب العالمين ))











الـمـراجـع

-  القرآن الكريم.

- أبجد العلوم ( الوشي المرقوم في بيان أحوال العلوم ) ج2 - صديق بن حسن القنوجي /  دار الكتب العلمية ببيروت 1978م. 

- آثار تدمر  - روبرت وود -  ترجمة إبراهيم الأسعد / 1971م /.              

- أحكام القرآن– الإمام أبو بكر أحمد بن علي الرازي / دار إحياء التراث العربي ببيروت 1405 هـ0

- أطلس التاريخ العربي – شوقي أبو خليل / الطبعة الثالثة 1405هـ  1985م / دار الفكر بدمشق. 

- أطلس الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه – سامي بن عبد الله الملغوث .

- الضوء اللامع لأهل القرن التاسع الهجري – المجلد 3 – شمس الدين محمد السخاوي 

- الأعلام – خير الدين الزركلي / دار العلم للملايين ببيروت /ط 5 أيار 1980م 0 

- الأغنية الشعبية – د. أحمد مرسي / المكتبة الثقافية بمصر, 1970م 0

- الأغنية الشعبية وتطورها في سورية – إلهام أبو السعود / محاضرة ألقيت عام 1984م في الندوة الفكرية الأولى للشبيبة. 

- أوراق ومذكرات – للشاعر والنائب فخري البارودي /الجزء الثانـي, تحقيق دعد الحكيم /  وزارة الثقافة في سورية / دمشق 1999م.

- البداية والنهاية – إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي أبو الفداء / مكتبة المعارف بيروت. 

- البدو والبادية – الدكتور جبرائيل جبور / ط1, بيروت.

- البيان و التبيين – أبي عثمان عمرو بن بحر ( الجاحظ ) / دار صعب ببيروت ط1, 1968م0

- تاج العروس  ج1, الزبيدي, مطبعة الكويت.

- تاريخ أمة في حياة رجل - مطبعة اليقظة العربية بدمشق 1947م 0

- تاريخ الأمم والملوك – محمد بن جرير الطبري, ط1, دار الكتب العلمية ببيروت1407هـ 

- تاريخ دمشق – الإمام الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن الدمشقي المعروف بابن عساكر توفي 571هـ / تحقيق صلاح الدين المنجد / دمشق 1951- 1954م. 

- تاريخ العرب / د فيليب حتي / دار الكشاف / بيروت 1958م.

- تاريخ العرب والإسلام - د / صلاح مدني / جامعة دمشق 1973م.

- التوراة ( العهد القديم ) –  بيروت  ط 1986 م. 

- التوقيف على مهمات التعاريف – محمد عبد الرؤوف المناوي / تحقيق محمد رضوان الداية / دار الفكر المعاصر ببيروت ودمشق ط 1/ 1410هـ.

- جغرافية سورية – د عادل عبد السلام / جامعة دمشق 1393هـ -  1973 م.

- جولة أثرية – أحمد وصفي زكريا  / دار الفكر 1934م.

- الحْسَنَة : حُمَاة الشُنْـبُل وأُسود النَقعة – حسن خضير المقبل / دار الإرشاد بحمص 1993م0 

- خطط الشام – محمد كرد علي / بيروت 1969م.

- دراسات في الفولكلور الفلسطيني – عوض سعود عوض / دار الجاحظ ط1, 1983م.

- دفاع عن الفولكلور – د عبد الحميد يونس / الهيئة المصرية للكتاب بالقاهرة 1973م.

- دير مار اليان في بادية القريتين  نشرة صدرت عن الدير المذكور عام 2005م.

- ديوان أبي فراس الحمداني / الموسوعة الشعرية / المجمع الثقافي / أبو ظبي, الإمارات 2003م. 

- ديوان المتنبي / الموسوعة الشعرية/ المجمع الثقافي / أبو ظبي, الإمارات 2003م.

- ربوع محافظة حمص – د / عماد الدين الموصلي / وزارة الثقافة في سورية / 1981م /0

- رحلة فتح الله الصايغ الحلبي عام 1817م. تحقيق د / يوسف شلحد/ دار طلاس 1991م.

- رسائل ويوميات – جير ترود بيل / موقع على شبكة الأنترنت.

- زاد المسير فـي علم التفسير  – عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي / المكتب الإسلامي ببيروت ط 3 / 1404هـ.

- السحر – محمد توفيق السهلي / مجلة صوت فلسطين / العدد 123, نيسان 1978م. 

- سنن ابن ماجة – محمد بن يزيد القزويني – دار الفكر ببيروت. 

- سنن أبي داود – سليمان بن الأشعث الأزدي – دار الفكر ببيروت, تحقيق محمد عبد الحميد.

- سنن البيهقي الكبرى – أحمد بن الحسين البيهقي – مكتبة دار الباز بمكة المكرمة 1414هـ.

- سنن الترمذي ( الجامع الصحيح ) – محمد بن عيسى الترمذي – دار إحياء التراث العربـي ببيروت  تحقيق أحمد محمد شاكر وأخوانه.

- سنن النسائي ( المجتبى من السنن ) – أحمد بن شعيب النسائي – المطبوعات الإسلامية, حلب.

- صحيح البخاري ( الجامع الصحيح المختصر ) – محمد بن إسماعيل البخاري – دار ابن كثير – بيروت  ط 3 تحقبق د. مصطفى البغا.

- صحيح مسلم - مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري – دار إحياء التراث العربي – بيروت.

- عشائر الشام - أحمد وصفي زكريا  / دار الفكر 1983م.

- عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان – بدر الدين العيني / المجمع الثقافي / أبو ظبي, الإمارات.

- العقد الفريد – ابن عبد ربه, تحقيق أحمد أمين وأحمد الزين وإبراهيم الأبياري, ط3, القاهرة 1965 م.

- علم الفولكلور- الكساندر كراب, ص 437, ترجمة أحمد رشدي صالح.

- العين- أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد الفراهيدي / تحقيق د. مهدي المخزومي و د0 إبراهيم السامرائي / دار ومكتبة الهلال, ج3.

- فتوح البلدان – أحمد بن يحيى البلاذري / الجزء الأول, دار الكتب العلمية ببيروت 1403هـ0

- الفولكلور.. موضوعه.. اتجاهاته.. والغاية من دراسته – كامل إسماعيل /  محاضرة ألقيت  في الندوة الفكرية الأولى للشبيبة  1984م .

- القاموس المحيط – محمد بن يعقوب الفيروز آبادي /ج1. 

- القريتين – عبد الله حنحون / رسالة جامعية بإشراف الدكتور عادل عبد السلام / جامعة دمشق.

- الكامل في اللغة  والأدب – محمد بن يزيد الأزدي المبرد / دار النهضة بمصر 0 

- اللآلئ من النصوص الكنعانية ( من الأدب الأوغاريتي ) – العالم هـ 0 ي 0 ديل  ميديكو – تعريب وتعليق مفيد عرنوق / منشورات مجلة الفكر, ط1, 1980م 0 

- لسان العرب – محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري / ج 1.

- المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر – أبو الفتح نصر الله بن محمد الموصلي / تحقيق محمد محيي الدين عبد الصمد / المكتبة العصرية ببيروت 1995م. 

- مجلة الفنون الشعبية  - أحمد الربايعة / العدد التاسع.

- مختار الصحاح – المزي – مكتبة البابي الحلبي بمصر.

- مسند أحمد بن حنبل – أحمد بن حنبل الشيباني – مؤسسة قرطبة بالقاهرة.

- مصطلحات نقدية من التراث الأدبـي العربي -  محمد عزام  - وزارة الثقافة, دمشق 1995م. 

- معجم البلدان – ياقوت بن عبد الله الحموي / دار الفكر ببيروت.

- معجم ما استعجم – عبد الله بن عبد العزيز البكري الأندلسي, عالم الكتب ببيروت, ط3, 1403هـ.

- المعجم المدرسي -  محمد خير أبو حرب -  ط 1 لعام 1406هـ - 1985م, منشورات وزارة التربية في سورية. 

- مغني اللبيب عن كتب الأعاريب - لابن قدامة جمال الدين عبد الله بن يوسف       بن هشام الأنصاري   / ج2 / ط1  /  دار الفكر ببيروت / 1405 هـ, 1985م.

- مفكرة فلسطين المحتلة / عام 1979 م.

- مقدمة ابن خلدون – عبد الرحمن بن خلدون / بيروت.

- من أيام العمر – الدكتور جبرائيل سليمان جبور / ط 1, جمعية أصدقاء الكاتب والكتاب, 1411هـ, 1991م / بيروت  - لبنان.

- الموسوعة الشامية في تاريخ الحروب الصليبية – د / سهيل زكار / دار الفكر 1995م0

- الموسوعة العربية الميسرة / ج 1.

- النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة – ابن تغرى بردى الأتابكي / الجزء الثامن, المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر.

- ندوة حمص الأثرية و التاريخية الأولى 1984م.

- نهاية الأرب في فنون الأدب – النويري / وزارة الثقافة المصرية.

- وسط سورية -  الباحث الفرنسي وادينغتون.






{{  في نهاية هذا البحث الهام والممتع لا بد لـي أن أتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم بإنجاز الطبعتين الأولى والثانية من خلال ما تم تقديمه لي ولو صورة واحدة أو بيت عتابا أو معلومة ما مهمة أو أمر معين وإن شاء الله ما نسيت أحداً  }} :

  •  المدقق اللغوي للطبعة الورقية الأستاذ علي حسين الخالد , ولوحة الغلاف : المهندس خالد طه الفيحان , تصميم الغلاف وإخراج الطبعة الأولى : المخرج طرفة عبد الرحمن .

-    أصحاب المخطوطات والأوراق والوثائق والتي تعود للسادة :

  - المربـي عبد الرزاق الشلحة ( أبو عبد الكريم ) . سامي العساف ( أبو بشار ) . طه الرحمون. معاذ الباكير. فاضل الماهر. الشاعر توفيق جبور0 فيصل الشلحة . عبد الرزاق الحاج علي. أحمد فارس العصورة . راشد الخالد. المهندس فريد خزعل . المربـي زعل العلي . 

والسادة الذين عقدت معهم لقاءات وهم  :  

- الشيخ أسعد الشباك. راعي الكنيسة برصوم كسّاب. عبدو الأمين الصالح. محـمد خالد القشـــوع . الخال عبد الكريم الســــعد. الشـــاعر محـمد غازي العباس. روضان الســـعود. علي غالـي ( أبو وحيد ).  المربـي عبد الكريم الســـــــطاح ( أبو سميح ) . المطرب الشعبي عبد اللطيف السطاح ( أبو ياسر ). عدنان الروضان. عوض الجراد ( أبو فواز ) . م  /فريد خزعل . أحمد النجم ( أبو هيثم ). رياض الدباس . أحمد الدروبـي ( أبو فيصل ). فريد الزهرة. عيسى الزرير . عمر الدراوشة الموظف في دائرة السجل المدنـي في القريتين وغيرهم. 

- أصحاب الأدوات التراثية والتي تم تصويرها لهذا الكتاب سواء في بيت ومزرعة فاروق الشلحة ( أبو محـمد ) أو دير مار اليان أو منزول روضان السعود أو منزول أبو محـمد خالد العبيد ( العجيرم ) . 

-  مديرية الخدمات الفنية بحمص ( مصورات ).

      -  بعض صور الكتاب للمربـيين لطفي العصورة وكمال الصالح وغيرهم .

  (( مرة أخرى أقول : رحم لله من سبقنا من هؤلاء إلى دار الخلود ,  والصحة والسعادة والعمر المديد للأحياء مع الشكر الجزيل  )) . 

















الصورة (19 ) القريتين كما تبدو من الفضاء والخطوط السوداء هي طرق المواصلات

وعلى يمين الصورة الكروم ووادي الأبطح وفي أعلاها مناجم الرمل الكوارتزي

㴻升䉕푐

الصورة ( 20 ) الحارات القديمة وفي يسارها جامع الفردوس والبلدية وجزء من الساحة وفي الزاوية

السفلى ( على اليمين ) أقدم مسجد في القريتين حيث يُرى ظل مئذنته.

الصورة ( 21 ) في اليمين نصب الجندي المجهول وجامع الحمزة , وفي اليسار الدوار الغربـي والقوس , وفي الأسفل الفرن الآلي والثانوية الصناعية 0

㴻升䉕푐

الصورة ( 22 ) جزء من الحي الجنوبـي حيث في منتصفها الشارع الرئيسي وشارع الشهيد محمد علي الزرير



升䉕푐

㴻升䉕푐

الصورة رقم ( 23 ) صفحتان من قسم الطب الشعبي من كتاب (نعمة القمقم) مع تعريبهما

( تعريب م / فريد إلياس خزعل )



طريق عين السخنة

الصورة رقم ( 24 ) الطريق المؤدي إلى عين السخنة وكرومها

الصورة رقم ( 25) صندوق الذخائر وجد أثناء الحفريات في دير مار اليان ويعود للقرن (5 م )


201

الصورة رقم ( 26 ) صورة طبيعية لأطلال الطاحونة الفوقا حيث تظهر ساقية المياه التي كانت

تدير رحاها

الصورة رقم ( 27 ) صورة طبيعية أخرى لأطلال الطاحونة الفوقا

وللأسف تم هدمها  

51132424_2078659545558512_329547493387796480_n

الصورة رقم ( 28 ) السمن العربـي في عكته

71087616_2953743954695583_1889716186388627456_n

الصورة رقم ( 29 ) اللبن العربي في علبته الخشبية  

الزي

الصورة ( 30 ) تبين الزي الشعبي للرجال حيث من اليمين: سليمان الفاضل, الياس خوري, الحاج خالد الضعيف، الشيخ أسعد الشباك, الحاج محـمد خالد القشوع.

FB_IMG_1604821973552

الصورة رقم ( 31 ) برج الاتصالات ومبنى الهاتف الآلي في القريتين



11061247_880761878656150_4006144160023558421_n

الصورة رقم (  32 ) مسجد حمزة بن عبد المطلب سيد الشهداء


مدخل الدير1

الصورة رقم (  33 ) مدخل دير مار اليان في القريتين



الصورة رقم ( 34 ) من خيرات أم القلائد الغالية على نفوسنا

الصورة رقم ( 35 ) أطفال القريتين الفجر المشرق إن شاء الله .

  أطفال

الصورة رقم ( 36 ) أطفال القريتين أملنا الباسم بإذن الله






تنويه: قدم هذا البحث عام 2005 ميلادي بتكليف من المركز الثقافي في القريتين ضمن خطة وزارة الثقافة بالتعاون مع اليونسكو لتوثيق التراث الشعبي في سورية وطلب من كل محافظة اختيار أفضل بحثين فكان بحث القريتين وبحث مدينة تلبيسة...، وبعد قراءة الأبحاث المقدمة من كافة المحافظات تم اختيار أبحاث هي: القريتين، وتلبيسة، ودير الزور ؛ وقد حاز هذا البحث على المرتبة الأولى في القطر         ( ولله الحمد والمنّة)